القاموس العملي للقانون الإنساني

« الخطأ في تسمية الأشياء يزيد من بؤس العالم » Albert Camus.

COOKIE_INFO_HEADER

COOKIE_INFO_OK COOKIE_INFO_PARA

الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين

الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين هي شعبة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مقرّها جنيف، وتعمل كوسيط بين الأشخاص المشتتين لتساعدهم على إعادة التواصل في ما بينهم والتواصل مع أسرهم والمحافظة عليه عندما يفقدون القدرة على الاتصال المباشر بسبب حالاتمثل النزاعات، والاضطرابات والتوترات الداخلية أو الكوارث الطبيعية.

ويؤكد القانون الإنساني على مبدأ وحدة الأسرة، والحقّ في المراسلات العائلية، وحقوق الأشخاص في معرفة مصير أفراد عائلاتهم. وهكذا، تنص اتفاقيات جنيف على إنشاء مكاتب استعلاماتوطنية ووكالة مركزيةللاستعلامات لجمع المعلومات ونقلها إلى العائلات. وتقوم الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين التابعة للجنة الدولية للصليب الأحمربممارسة مهام الوكالة المركزية للاستعلامات. وينص القانون الدولي الإنساني العرفي على أنه، في النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية، يتخذ كل طرف من أطراف النزاع جميع التدابير الممكنة عمليًّا لتوضيح مصير الأشخاص المبلغ عن اختفائهم نتيجة اندلاع نزاع مسلح، ويجب أن يقدم لأفراد أسرهم أية معلومات لديه عن مصير هؤلاء (القاعدة 117 من دراسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بشأن القانون الدولي الإنساني العرفي، التي نشرت في سنة 2005).

وفي أوقات النزاع، تعملالوكالة المركزية للبحث عن المفقودين كجهة اتصال، حيث تعمل بالتنسيق مع مكاتب الاستعلاماتالوطنية التي تكون أطراف النزاع ملزمة بإنشائها (اتفاقيّة جنيف 1، المادة 16، اتفاقيّة جنيف 2، المادة 19، اتفاقيّة جنيف 3، المادتان 122، 123؛ اتفاقيّة جنيف 4، الموادّ 136-140). وفي حالة عدم وجود مكاتب استعلاماتوطنية أو وكالة رسمية مساعدة، يجب على الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر أن تتولى القيام بهذا الدور الهامّ.

وفي جميع الظروف الأخرى، يجوز للوكالة المركزية للبحث عن المفقودين أن تستمرّ في عرض خدماتها بموجب حقّ المبادرة الممنوح للجنة الدولية للصليب الأحمر ونظرًا لوضعها كوسيط محايد.

وفي جميع الظروف، تُتوج مهام الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين بالنجاح نظرًا للشبكة التي تشكلها الجمعيات الوطنية.

إن المنظمات الإنسانية التي تتوسط في ممارسة عملها في ظروف حيث يواجه الأفراد صعوبات في الاتصال مع أقاربهم وأصدقائهم يمكنها أن تلعب دورًا هامًّا في توزيع نماذج موحدة وتزويد الأفراد بمعلومات تتعلّق بالإمكانيات المختلفة لإعادة الاتصال مع أفراد أسرهم: تبادل المراسلات، تقديم طلبات بحث عن المفقودين، طلبات الحصول على معلومات أخرى، ولم شمل العائلات. ويجب استخدام نماذج موحدة لكلّ من هذه الطلبات. وتتوفر هذه النماذج لدى الجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر أو اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وتتولى الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين تنفيذ خمسة أنشطةرئيسية، بمساعدة من الجمعيات الوطنية، يرد فيما يلي وصف لكلّ منها:

أولا تبادل المراسلات

يتسنى بهذه الخدمة تبادل الأخبار العائلية المراد إعادتها أو المحافظة عليها عندما تكون قنوات الاتصال العادية معطلة أومغلقةبسبب النزاعات أو التوترات الداخلية أو الكوارث الطبيعية.

وتقوم الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين بإنشاء نظام خاص للمراسلات، إذا لم تكن هناك وسيلة أخرى لتسليم المراسلات العائلية. وقد أنشئ نظام تبادل”رسائلالصليب الأحمر“ هذا أساسًا للعائلات ولكن يمكن التوسع في استخدامه من قبل آخرين في حالاتالطوارئ.

وتستخدم الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين نماذج موحدة بشكل يتوافق مع اتفاقيات جنيف:

· رسالة الصليب الأحمر، أو الرسالة العائلية هي المعروفة على أفضل وجه. وهي تتضمنالعنوان الكامل للمرسل والمرسل إليه ويمكن لها أن تحتوي على خمس وعشرين كلمة كحدّ أقصى. ويجب أن تكون المعلومات المتضمّنة فيها بشكل حصري شخصية أو ذات طبيعة عائلية، بدون أي دلالات سياسية أو اقتصادية أو عسكرية أو تمييزية. وهذه الرسالة ليست سرية. ويمكن للموظفين العسكريين أو المدنيين التابعين للدولة التي ترسل منها الرسالة أو الدولة التي ترسل إليها الرسالة أن يقوموا بفحص الرسالة للرقابة. ويجوز للجمعيات الوطنية فحص الرسالة فقط إذا كانت تحتوي على معلومات غير شخصية ولا تتعلّق بالعائلة.

· ويستخدم نموذج “متلهفونلتلقيأخباركم” في حالاتطارئة معينة على أمل استلام ردّ سريع. وكما هي الحال بالنسبة للرسالة العائلية، يجب على المرسل أن يذكر أحدث عنوان كامل للمرسل إليه. وعلى أية حال، تتضمّن الرسالة عبارة “عاجل، أرسلوا أخباركم” فقط.

· تستخدم بطاقة “نحن بصحة جيدة” لضحايا الأحداث الخطيرة لإبلاغ أقاربهم بأنهم يتمتعون بصحة جيدة.

ثانيا توحيد المعلومات

تقوم الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين باستلام وجمع ومتابعة المعلومات المتعلقة بشخص أو مجموعة أشخاص قد تكون موضوعًا لطلب بحث أو طلب لمّ شمل أسرة في تاريخ لاحق.

ويشمل أولئك الأشخاص معتقلين مدنيين، وأسرى حرب، وأطفالًاغير مصحوبين، وأشخاصًا مرضى. وتتفاوت مصادر المعلومات المتعلقة بأماكن وجودأولئك الأشخاص وفقًا للدولة وحسب الوضع. فهي قد تأتي من مدنيين، أو مسؤولين عسكريين أو رجال دين، أو منظمات غير حكومية، أو وكالات من الأمم المتحدة، أو من الضحايا أنفسهم أو من عائلاتهم. ومن الضروري أن تقوم مختلف المصادر بنقل معلومات كاملة ودقيقة تتوافق مع مختلف النماذج الموحدة. ويعتبر هذا مسألة حيوية لضمان كفاءة إدارة قواعد البيانات التي يجري توحيد المعلومات فيها.

وبالتالي، ورغم أن المعلومات قد يتمّ الحصول عليها بأي شكل - رسائل، رسائل فاكس، مكالمات هاتفية، أشرطة تسجيل - إلّا أنها يجب أن تحتوي على العناصر التالية:

· معلومات تحديد الهوية الشخصية: الاسم الكامل، الجنس، وتاريخ الميلاد. ويجوز أيضًا، حسب الاقتضاء، إضافة الجنسية أو البلد الأصلي، واسم الأم، الأب، الزوج/الزوجة، الحالة الاجتماعية، المهنة، وما إلى ذلك....

· معلومات تتعلّق بالواقعة: وصف الواقعة (نزاع، كارثة، أزمة وطنية أو دولية)؛ وإذا أمكن، ماذا حدث للشخص (عندما غادر، أو انفصل عن الآخرين ... الخ).

· تاريخ ومصدر المستند الذي أتت منه المعلومات.وبغضّ النظر عن الشكل، فالمعلومات التي يتمّ التوصّل إليها، يتمّ تفريغها على نموذج فردي موحد لتحديد الهوية يحفظ في قاعدة بيانات إلكترونية حسبما تقتضيه طلبات البحث ( الوارد بيانهافي القسم التالي)، بغرض إجراء مضاهاة للأشخاص الذين يبحثون عن بعضهم البعض. وتحفظ هذه المعلومات لمدة مائة سنة عندما تتعلّق بأشخاص محميين بموجب القانون الإنساني، بحيث يمكن لثلاثة أجيال تقريبًا الاستفادة من هذه المعلومات. ويجوز أيضًا استخدامها كأساس لإفادات لاحقة، بحيث يتمكن الأسرى السابقون أو عائلاتهم من المطالبة بتقاعد، أو تعويضات أو معاشات تقاعدية.

ثالثا طلبات البحث عن المفقودين

يجوز للأشخاص الذين يشعرون بالقلق على مصير عائلاتهم القريبة وأصدقائهم بسبب حالة طوارئ(سواء كان نزاعًا مسلحًا أو كارثة طبيعية،...إلخ) أن يقدموا طلب بحث إلى الصليب الأحمر، لتقوم الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين والجمعيات الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر بتنفيذ إجراءات البحث هذه. وتُعطى الأولوية للطلبات المقدمة من أفراد الأسرة. وعلى أية حال، يجوز دراسة الطلبات المقدمة من الأصدقاء إذا كان الدافع وراء تقديمها شواغل إنسانية. وبالنسبة لنماذج تحديد الهوية الفردية، هناك نماذج موحدة للبحث عن المفقودين، رغم أنه يجوز تقديم الطلب الأصلي بأي شكل مثل الرسائل. ويتمّ بعد ذلك تفريغ هذه البيانات في نفس قاعدة البيانات الإلكترونية كما هي الحال بالنسبة للمعلومات الموحدة.

قد يكون الاختفاء وسيلة يتبعها شخص ما لحماية نفسه، وبالتالي يجب اتّخاذ احتياطات معينة لضمان عدم تعريض الشخص الذي يجري البحث عنه لأية مخاطر. وبالتالي، عند العثور على ذلك الشخص يجب إبلاغه بأن هناك من يبحث عنه. وعند ذلك يتمّ الكشف عن شخصية مقدم الطلب، ويتمّ إرسال عنوان الشخص الذي يجري البحث عنه بعد الحصول على إذن منه.

رابعا جمع شمل العائلات

حالما تحقّق طلبات البحث عن المفقودين أو الاستعلاماتنجاحًا، فعادة ما ينتج عنها تقديم طلبات لجمع شمل العائلة. وهنا يتمثل دور الوكالة المركزية للبحث عن المفقودين والجمعيات الوطنية في التشاور مع الأشخاص المعنيين ومساعدتهم في الحصول على المستندات الضرورية والوفاء بالإجراءات الرسمية المطلوبة للسفر (تصاريح المغادرة والدخول... إلخ).

ويعود الأمر للأشخاص المعنيين أن يقرّروا أين يرغبون في جمع شملهم. ومرة أخرى، هناك نماذج موحدة لطلبات جمع شمل العائلات. وهناك تمييز بين درجات مختلفة لجمع شمل العائلة:

· جمع شمل العائلة من الدرجة الأولى: ربّ الأسرة وأفراد الأسرة الذين يعتمدون بشكل مباشر على رب الأسرة أو لهم علاقة مباشرة بربّ الأسرة مثل الزوجة، الأطفال القصر، الوالدين المتقدمين في السنّ.

· جمع شمل العائلة من الدرجة الثانية: ربّ الأسرة وأفراد الأسرة الذين لا يعتمدون عليه بشكل مباشر لأن لديهم القدرة على إعالة أنفسهم.

وإذا كان السياق الاجتماعي - الثقافي يتضمّن تعريفًا أشمل لمصطلح “الأسرة”، عندها من الممكن توسيع نطاق المفهوم.

خامسا- وثائق السفر الخاصة باللجنة الدولية للصليب الأحمر

صدرت وثائق السفر الخاصة باللجنة الدولية للصليب الأحمر سنة 1945، وهي تُمنح مجانًا إلى الأشخاص النازحين، الأشخاص الذين لا ينتمون إلى دولة معينة واللاجئين الذين لا يمكنهم العودة إلى البلد الأصلي أو الإقامة أو الذهاب إلى دولة ترغب في استقبالهم نظرًا لعدم توفر الأوراق الضرورية لديهم. ويتمّ تسليم الوثيقة في ظلّ ظروف معينة فقط (عدم وجود جواز سفر ساري المفعول أو أي شكل آخر من وثائق السفر؛ وفي حالة وجود التزام بمنح تأشيرة من الدولة التي يرغب الشخص في التوجه إليها). وحال اكتمال الرحلة، يجب إعادة الوثيقة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

←تبنّي؛ طفل؛ إجلاء؛ عائلة؛ جمع شمل العائلة؛ اضطراباتوتوتُّراتداخليّة؛ نزاع مسلح دولي؛ المفقودون والموتى؛ أسرى الحرب؛ الصليب الأحمر، الهلال الأحمر؛ حرب.

للاتصال

Central Tracing Agency

International Committee of the Red Cross (ICRC)

19, avenue de la Paix

CH 1202 Geneva, Switzerland

Tel.: (41) 22 734 6001

Fax: (41) 22 733 2057

Article également référencé dans les 3 catégories suivantes :