القاموس العملي للقانون الإنساني

« الخطأ في تسمية الأشياء يزيد من بؤس العالم » Albert Camus.

COOKIE_INFO_HEADER

COOKIE_INFO_OK COOKIE_INFO_PARA

برنامج الأغذية العالميّ

تمّ تأسيس برنامج الأغذية العالمي(WFP) عام 1963 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة ومن قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو). وهو يعد أحد الأجهزة الفرعية للأمم المتحدة ومقرّه الرئيسي في مدينة روما.

أولًا – التفويض

داخل منظومة الأمم المتحدة يتولَّى برنامج الأغذية العالمي مسؤولية تقديم المساعدات الغذائية، وذلك بهدف مكافحة الجوع، وتحسين الأمن الغذائي في البلدان الأكثر فقرًا. أما واجبات برنامج الأغذية العالمي فهي:

  • إنقاذ حياة الناس الذين يواجهون كوارث إنسانية، بموجب برنامج الغذاء من أجل الحياة؛
  • تحسين التغذية ومستوى الحياة لفئات الناس المستضعفين أثناء الأوقات العصيبة في حياتهم، من خلال برنامج الغذاء من أجل التنمية؛
  • المساعدة في إقامة المشاريع النافعة، وتعزيز الاعتماد على الذات لدى الأفراد في المجتمعات الأكثر فقرًا، من خلال برنامج الغذاء مقابل العمل.

ومن خلال تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والاستجابة للأوضاع الطارئة، يهدف برنامج الأغذية العالمي إلى تعزيز الاعتماد على الذات عند السكان. حيث يعمل برنامج الأغذية العالمي على التأكد من إعداد برامج المساعدة وتنفيذها على أسس تضمن أوسع مشاركة ممكنة، وعلى وجه الخصوص من قبل النساء. فقد قدم هذا البرنامج في العام 2012 حوالى 3.5 مليون طن من المساعدات الغذائية، إلى 97.2 مليون من السكان في ثمانين بلدًا. وكان تسعة وثمانون مليونًا من هؤلاء المنتفعين من النساء والأطفال.

ثانيًا التشكيل

يدار برنامج الأغذية العالمي من قبل مجلس تنفيذي مؤلف من ست وثلاثين دولة عضوًا (والاتحاد الأوروبي عضوًا مراقبًا)، يتمّ انتخابهم لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، ويتمّ انتخاب المدير التنفيذي من قبل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة بالتنسيق مع المجلس التنفيذي. والمدير التنفيذي الحالي هو إرثارين كازين الذي عُيِّن في منصبه في نيسان/ أبريل 2012.

يضمّ المقر الرئيسي لبرنامج الأغذية العالمي ثماني دوائر: مكتب المدير التنفيذي؛ والعمليات؛ والنقل واللوجستيات؛ والموارد والعلاقات الخارجية؛ وأنظمة التمويل والمعلومات؛ والاستراتيجيات والسياسات؛ والخدمات الإدارية؛ والموارد البشرية. وفي سنة 1996 أطلق برنامج الأغذية العالمي عملية اللامركزية والتي تمّ من خلالها تأسيس مكاتب إقليمية، يتمتع كل منها بصلاحيات واسعة لاتّخاذ القرارات بشكل مستقل. ويبلغ عدد موظفي برنامج الأغذية العالمي 10200 موظف تقريبًا، تسعون بالمائة منهم يعملون في الميدان في توصيل الأغذية ومراقبة استخدامها.

ثالثًا – الوسائل

يتدخل برنامج الأغذية العالمي بناءً على طلب الحكومات، وهو يقوم بتقييم الوضع بنفسه، ومن ثم يتمّ التفاوض وتوقيع رسالة تفاهم بخصوص البرامج مع السلطات المعنية.

وصلت نفقات برنامج الأغذية العالمي في العام 2012 إلى 5.49 بليون دولار. حيث يذهب 30% من موارد برنامج الأغذية العالمي لتطوير المشاريع. وبموجب برنامج الغذاء من أجل العمل، يشارك البرنامج في تنمية البنية الأساسية الزراعية والأشكال الأخرى للبنية الأساسية، مثل إنشاء الطرق. كما يقوم برنامج الأغذية العالمي بتعزيز التنمية البشرية من خلال برامجه الخاصة بالمدارس والتغذية والصحة والغذاء.

في حالة عمليات الإغاثة (التدخلات الطارئة، والعمليات الممتدة للإغاثة تمثل 70 بالمائة من موارد البرنامج) يكون برنامج الأغذية العالمي مسؤولًا عن ضمان توفير الموادّ الغذائية الأساسية ونقلها على المستوى الدولي والمحلي إلى نقاط التوزيع.

وبهذا الخصوص، يمكن للبرنامج الوصول إلى الاحتياطي الدولي من أغذية الطوارئ. وقد تأسس هذا البرنامج سنة 1976 بناء على طلب الجمعية العامة. ويبلغ الحدّ الأدنى للمخزون السنوي من الغذاء نصف مليون طن. ويعتبر برنامج الأغذية العالمي أيضًا مسؤولًا عن حساب الاستجابة العاجلة الذي يضمن في الحالات الطارئة أن يتمّ المباشرة بعمليات الإغاثة بشكل فوري دون انتظار متبرعين أو تمويل. حيث تمّ وضع الحدّ الأدنى للمخزون السنوي بقيمة 35 مليون دولار. ومع ذلك فإن تعبئة الموارد لعمليات الإغاثة تتأتى بشكل أساسي من خلال دعوات خاصة أو من خلال مناشدات بالتمويل، والتي تصدر طوال العام كلما ظهرت حالات طارئة.

يحتوي برنامج الأغذية العالمي أيضًا على عناصر لوجستية. وكما ذكرنا فهذا يعني أولًا النقل على المستوى الدولي، ومن ثم عبورًا من خلال البلد المعني إلى نقاط التوزيع هناك. ويكون البرنامج مسؤولًا عن تأمين الحلول في حال فقدان أية حلقة من سلسلة عمليات النقل، وهو ملزم باستبدالها وبتوفير مداخل بديلة للوصول إلى السكان الذين هم بحاجة للمساعدة. وهذا هو الأساس المنطقي لعمل البرنامج في الجو أو البحر أو البر وقد أقرّت المنظمة البحرية الدولية بحاجات برنامج الأغذية العالمي اللوجستية، ومنحته حقوق استخدام وثائق النقل الخاصة بها، بما يعرف بميثاق بيان الشحن للغذاء. وتشهد هذه الوثائق بأن المنتجات التي يتمّ نقلها تستعمل لأغراض إنسانية مما يسهل عادة الإجراءات الإدارية للتخليص الجمركي ودخول السلع. ويوجد ما يقارب عشرين سفينة شحن (حاوية) تجوب الأرض بشكل دائم لتكون جاهزة للتحولباتجاه مواقع الكوارث.

يكمن ضعف هذا النظام في اعتماد التمويل على المساهمات الطوعية للدول (3.7 بليون دولار في العام 2011). ويتمّ اعتماد توزيع التمويل بناء على نوع العملية:

  • الموازنة العادية لمشاريع التنمية والعمليات الممتدة لإغاثة اللاجئين أو النازحين،
  • العمليات الطارئة لإغاثة اللاجئين والنازحين،
  • الإسهامات في الاحتياطي الدولي من أغذية الطوارئ،
  • الإسهامات في حساب الاستجابة العاجلة،
  • الإسهامات غير الغذائية (على سبيل المثال، المساعدة من خلال الأطقم الفنية والإدارية، والأدوات، والموادّ).

يتمّ توفير المساهمات بحيث يكون نصفها مساعدات عينية والنصف الآخر مساعدات نقدية. ومنذ العام 1996 يعتمد هذا التمويل على مبدأ “استرداد التكاليف الكلّية” حيث يتمّ استرداد جميع التكاليف الإدارية والاحتياجات نقدًا. وعليه قام برنامج الأغذية العالمي بتطوير سياسة شراء المنتجات الغذائية محليًّا، الأمر الذي سيقلل من أجور النقل، ويضمن توزيع أغذية تتوافق مع العادات الغذائية للمستفيدين من تلك البرامج، ويسهم في تعزيز الاقتصاديات المحلية.

ومن أجل تعزيز كفاءة نشاطاته، يتعاون برنامج الأغذية العالمي مع الهيئات ذات الصلة في الأمم المتحدة. ففي المسائل المتعلقة بالمساعدات الغذائية للاجئين أو النازحين أو عديمي الجنسية، فقد تمّ تعزيز التعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بهذا الخصوص وذلك من خلال التوقيع على مذكرة تفاهم في العام 1985، توضح إطار التعاون المشترك. وتمّ تحديث تلك المذكرة في الأعوام 1991، 1994، و1997. وكذلك تمّ توقيع مذكرة تفاهم مع اليونيسيف في العام 1998. كما يعمل برنامج الأغذية العالمي عن كثب مع دوائر الأمم المتحدة التي تتولى التنسيق في المجالات الإنسانية. فعلى سبيل المثال، يعتبر البرنامج واحدًا من المنظمات الرائدة في اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات، والتي تدار من قبل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ومن قبل اللجنة التنفيذية للشؤون الإنسانية.

وطوال السنوات الماضية، قام برنامج الأغذية العالمي بتطوير علاقات التعاون بشكل كبير مع المنظمات غير الحكومية: فقد قام البرنامج بتوقيع اتفاقيات رسمية مع خمسة عشر شريكًا، ووضع سنة 1995 آلية لإجراء المشاورات بشكل سنوي. ويتعاون برنامج الأغذية العالمي مع أكثر من 1100 منظمة غير حكومية تعمل في الميدان. وتستند هذه العمليات بشكل عام على علاقات شراكة خاصة تمّ إرساؤها بموجب رسائل تفاهم ثلاثية الأطراف، تمّ توقيعها من قبل برنامج الأغذية العالمي والمنظمات غير الحكومية وحكومة الدولة المضيفة. ويضاف إلى ذلك أنه تمّ إنشاء مقرّ رئيسي لوحدة الاتصال بالمنظمات غير الحكومية في روما عام 1987.

← مجاعة؛ منظمة الأغذية والزراعة؛ غذاء؛ إغاثة.

✐ برنامج الأغذية العالمي

للاتصال:

World Food Program

Via Cesare Giulio Viola, 68 Parco dei Medici

I 00148 Rome, Italy

Tel.: (39) 06 57 05 51

Fax: (39) 06 57 05 31 or 06 57 0551/55

@ www.wfp.org

لمزيد من المعلومات:

Medrano, Pedro Alfonso. “The WFP and the Right to Food.” In For an Effective Right to Adequate Food, edited by Marco Borghi and Letizia Postiglione Blommestein. Fribourg: University Press Fribourg Switzerland, 2002.

Article également référencé dans la catégorie suivante :